كشفت كتائب الشهيد عزالدين القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)، تفاصيل إحدى العمليات الأمنية الأكثر تعقيدا في الصراع بين المقاومة وأجهزة مخابرات الاحتلال، والذي أطلقت عليه “سراب”.

وقالت حركة حماس، إن الإنجازات الاستخباراتية لجناحها العسكري كتائب القسام رغم فارق القوة المادية، تؤكد قدرة شعبنا ومقاومته على إلحاق الهزيمة الكاملة لكل منظومة الاحتلال وطرده من أرضنا ومقدساتنا.

وأكد الناطق باسم حماس حازم قاسم- في بيان له- أن الاحتلال لن يجد أمامه إلا السراب في صراعه مع المقاومة، التي تثبت في كل مرة أنها تمتلك القدرة والجرأة على التلاعب بمنظومته الأمنية وإهانتها.

وأشار إلى أن “هناك حرب عقول وصراع أدمغة لا يتوقف بين أمن المقاومة ومنظومة أمن الاحتلال، وهي جزء من المعركة الشاملة بين شعبنا والعدو الصهيوني”.

وكانت كتائب الشهيد عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس كشفت ليلة أمس عن تفاصيل إحدى العمليات الأمنية الأكثر تعقيدًا في صراع الأدمغة بين المقاومة الفلسطينية وأجهزة مخابرات الاحتلال الإسرائيلي والتي دارت بين عامي 2016 و2018.

حماس تهين منظومة العدو

وبثت حركة حماس مساء أمس الثلاثاء، فيلم “سراب” عبر قناة الميادين، والذي تحدث عن عملية أمنية في الفترة ما بين عامي (2016- 2018)، حيث تضمن تسجيلات بين مصدر مزدوج (عميل) وضباط صهاينة من جهازي الشاباك وأمان وكيفية إحباط مخطط لتدمير القدرات الصاروخية للمقاومة في غزة .

وجاء في الفيلم أن المخابرات الإسرائيلية حاولت تجنيد أحد الفلسطينيين من قطاع عزة مستغلة وضعه المادي، وسعت عبره تحقيق عدة أهداف أبرزها، تدمير القدرات الصاروخية للمقاومة، وتحديد مواقع الراجمات واستهدافها في أوقات التصعيد، وإرباك المنظومة الصاروخية والأمنية للمقاومة.

وكشف “سراب” عن تمكن القسام من تضليل الاحتلال عبر المصدر لفترة زمنية طويلة وكشف مخططاته وإحباطها، كما كشف عن احتفاء المؤسسة الامنية الصهيونية بما اعتقدت أنه انجاز امني قبل أن تكتشف أن كل ذلك ليس إلا سراب.

ويكشف “فيلم سراب” عن عملية أمنية هي الأكثر تعقيدا في صراع الأدمغة مع الاحتلال، وهي إدارة مصدر مزدوج نجح القسام في تضليل الاحتلال من خلاله، كما ظهر في الفيلم ان الاحتلال كان يحاول تفجير مرابض صواريخ القسام، ما يظهر مدى إيلام هذا السلاح له.

ويصنف الفيلم ضمن الإصدارات الأمنية وهو سابقة في إعلام المقاومة بأن يتم الإعلان عن تبني عملية أمنية فيما جرت العادة الإعلان عن عملية عسكرية، كما أنه يعد سابقة إعلامية يتم خلالها الإفراج عن هذا الحجم من التسجيلات السرية وكشف هذا النوع من العمليات الأمنية المعقدة التي تدور بين المقاومة والاحتلال.

إنجاز أمني متعاظم

وقال قائد أمني في القسام، عن “سراب”: “بعد أكثر من عامين، اكتشف الإسرائيليون أن المقاومة كانت تخدعهم”، مضيفا : “ما كشف عنه اليوم من إنجاز هو جزء أمني مستمر ومتعاظم”.

وأضاف القائد الأمني- حسبما نقلت عنه قناة الميادين التي بثت “فيلم سراب”- “سنلاحق مصادر الاحتلال وسنخنق مخابرات الاحتلال وسنقطع عنها شريان المعلومات”.

فيما قال المتحدث باسم حركة “حماس” عبد اللطيف القانوع- تعقيبا على الفيلم- إن “العملية الأمنية كسرت هيبة أجهزة أمن الاحتلال، وحطمت أحلام ضباطها، وبرهنت على القدرة الفائقة للمقاومة على إدارة المعركة أمنيا وعسكريا”.